التخطي إلى المحتوى

قال الشيخ أحمد رضا، عضو مركز الأزهر العالمى للفتوى الإلكترونية، إنه لا يجوز إجبار الطفل على الصيام فى شهر رمضان؛ لأنه ليس واجبًا شرعًا أن يصوم، لأنه ليس أهلًا للتكليف، لصغر سنه.

وأضاف “رضا” فى إجابته عن سؤال « ما حكم إجبار الأطفال على الصيام فى شهر رمضان؟»، أن هذا لا يجوز، ولكنه يستحب مع عدم وجوب الصيام عليه أن يعود ويدرب على الصيام فمن صام فى صغره سهل عليه الصيام عند بلوغه حد التكليف.

واستدل بحديث السيدة عائشة رضى الله تعالى عنها قالت (بعث رسول الله فى قرى الإنصار مَن أصبح مفطرًا فليُتِمَّ بقية يومه، ومَن أصبح صائمًا فليَصُمْ).

وقال الدكتور أحمد ممدوح، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، إنه من المستحب أن نحفز الأطفال على الصيام منذ صغرهم ونعودهم عليه؛ فيمكنهم أن يصوموا نصف مدة الصيام المقررة شرعًا ثم الصيام ليوم كام و افطار اليوم الذي بعده، وذلك حسب طاقتهم واستطاعتهم.

وأضاف “ممدوح” خلال فيديو البث المباشر لدار الإفتاء على صفحتها الرسمية بموقع ” فيسبوك ” اليوم الثلاثاء، أنه بذلك يسهل عليهم الصيام عندما يكلفون به؛ لأنهم تعودوا على حب عبادة الصيام منذ صغرهم فيحرصون عليها بأنفسهم عندما يكبرون ولا يضيعونها.
وأوضح أمين الفتوى أنه يستوى في ذلك جميع العبادات من صوم وصلاة وما إلى غير ذلك، مشيرًا أن الوالدين مسؤلين عن تنشئهم اولادهم منذ الصغر على حب العبادات وتحفزيهم على المحافظة عليها.

شروط وجوب صيام شهر رمضان

من جانبها، نبهت دار الإفتاء المصرية، أنه إذا توافرت في الإنسان الشروط الأربعة التالية وجب عليه صوم رمضان.

وأفادت ” الإفتاء ” في إجابتها عن سؤال: ” ما شروط وجوب صيام شهر رمضان؟”، أن أول هذا الشروط هو الإسلام، وهو شرط عام للخطاب بفروع الشريعة.

وأشارت دار الإفتاء أن ثاني الشروط هو البلوغ، ولا تكليف إلا به؛ لأن الغرض من التكليف هو الامتثال، وذلك بالإدراك والقدرة على الفعل، والصبا والطفولة عجز، ونص الفقهاء على أنه يؤمر به الصبي لسبعٍ – كالصلاة – إن أطاقه.

وتابعت أن ثالث الشروط هو العقل؛ إذ لا فائدة من توجه الخطاب دونه، فلا يجب الصوم على مجنون إلا إذا أثم بزوال عقله، في شراب أو غيره، ويلزمه قضاؤه بعد الإفاقة.

وواصلت أن رابع الشروط هو القدرة على الصوم، لافتةً أن تحقق القدرة على الصوم يكون بالصِّحَّة؛ فلا يجب صوم رمضان على المريض ومَنْ في معناه مِمَّن تلحقه مَشَقَّة فوق استطاعته ، و الإقامة؛ فلا يجب الصوم على الْمُسَافر، و عدم المانع شرعًا؛ فلا يجب الصوم على الحائض والنُّفَساء.

وأردفت أن الأئمة الأربعة اتفقوا على أن صوم رمضان واجب على كل مسلم، بالغ، عاقل، طاهر من حيض أو نفاس، مقيم، قادر على الصوم.

سن التكليف بالصيام للأطفال

اختلف الفقهاء حول سن صيام المسلم في رمضان، حيث أكد المالكية وبعض الحنفية أن من بلغ خمس عشرة سنة قمرية؛ فقد بلغ سن التكليف كما عند جمهور أهل العلم من الشافعية والحنابلة.

وعلى هذا المذهب أن من بلغ خمسة عشرة عاما وجب عليه صيام رمضان، وعلي من أفطر أيام في هذا السن يجب عليه قضائها قبل مجيئ رمضان الذي يليه، وأن يقضيه قبل دخول رمضان المقبل، فإذا فرط في القضاء حتى دخل عليه رمضان فعليه مع القضاء الكفارة الصغرى، وهي: إطعام مسكين عن كل يوم، عند جمهور أهل العلم، ومنهم المالكية كما جاء في الموسوعة الفقهية والتي جاء فيها : “… اختلفوا فيمن أخّر قضاء رمضان حتّى دخل رمضان آخر بغير عذر، هل تجب عليه الفدية مع القضاء أو لا؟ فذهب جمهور الفقهاء -وهم المالكيّة والشّافعيّة والحنابلة، إلى لزوم الفدية مع القضاء، وهي مدّ من طعام عن كلّ يوم”.

فضل شهر رمضان

قال الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، إن شهر رمضان فضله الله على سائر السنة بنزول القرآن الكريم فيه على رسول الله – صلى الله عليه وسلم- ؛ قال تعالى: ﴿شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ﴾ [سورة البقرة: الآية185].

وأضاف ” الطيب” في بيانه فضل شهر رمضان، عبر الموقع الرسمي لدار الإفتاء، أن الله – عز وجل- ميز هذا الشهر الكريم أيضًا بأن أمر بصيام نهاره؛ فقال: ﴿فَمَنْ شَهِدَ مِنْكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ﴾ [سورة البقرة: الآية 185].

فضل صيام شهر رمضان

وأوضح شيخ الأزهر أن الصوم من العبادات التي لها أثرٌ عظيمٌ في حياة الفرد والمجتمع؛ فهو يعود الإنسان على الصبر وتحمل المشاق ويرقق المشاعر والأحاسيس، ويربط العبد بربه وخالقه، وفي الصوم خضوعٌ وطاعةٌ وحرمان من ملذات الحياة وشهواتها طيلة النهار إيمانًا واحتسابًا لله.

وتابع: وهو انتصار على النفس والهوى والشيطان، لافتًا: و رمضان هو شهر المغفرة والعتق من النار، ويكفيه فضلًا أن الله سجّل فضله في القرآن الكريم، ليظل يُتلى على مر الأيام وكل الأعوام إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها؛ فهو الشهر الوحيد الذي ذُكر باسمه في القرآن الكريم.

وأشارت دار الإفتاء المصرية، إلى أنه ثبت في الصحيحين عن أبي هريرة – رضي الله عنه- عن النبي – صلى الله عليه وسلم – قال: ((كل عمل ابن آدم له، الحسنة بعشر أمثالها إلى سبعمائة ضعف، قال الله عز وجل: إلا الصيام فإنه لي وأنا الذي أجزي به، إنه ترك شهوته وطعامه وشرابه من أجلي، للصائم فرحتان: فرحة عند فطره، وفرحة عند لقاء ربه، ولخلوف فم الصائم أطيب عند الله من ريح المسك)).

وواصلت أنه في حديث آخر عنه – صلى الله عليه وسلم- قال: ((الصوم نصف الصبر))، خَرَّجَه الترمذي، مبينًا أن الصبر ثلاثة أنواع: صبر على طاعة الله، وصبر عن محارم الله، وصبر على أقدار الله المؤلمة؛ وتجتمع الثلاثة كلها في الصوم؛ فإن فيه صبرًا على طاعة الله، وصبرًا عما حرم الله على الصائم من الشهوات، وصبرا على ما يحصل للصائم فيه من ألم الجوع والعطش وضعف النفس والبدن.

التعليقات

اترك تعليقاً