التخطي إلى المحتوى

صرح الدكتور مبروك عطية الداعية الإسلامي والأستاذ بجامعة الأزهر مفيش حاجة اسمها صيام العشر من ذي الحجة وذلك عقب سؤاله علي صيام العشر من ذي الحجة سنة مؤكدة أم لا، حيث يعتبر البعض صيام العشر من ذي الحجة سنة يتقرب بها إلي الله عز وجل وقال الدكتور مبروك عطية إذا أردت أن تتقرب إلي الله فعليك بالصدقة يعني لو فقير وقادر علي شاربه واكله فافعل وكذلك أو مسكين محتاج وتقدر تأكله وتشربه وامتنعت عن ذلك فقد اثمت أما صيام العشر من ذي الحجة فدي حاجة كويسة يعني لو عملتها ولو معملتهاش مش هتتحاسب عليها.

تفاصيل تصريح مبروك عطية مفيش حاجة اسمها صيام العشر من ذي الحجة

إضاف مبروك عطية ” اللي عايز يصوم يصوم  مبنقولش لحد متصومش بس لو عايز تقرب من ربنا عليك بإخراج الصدقة للمحتاجين وطعام الفقراء والمساكين بلاش العبادة اللي ببلاش دي اقرب من ربنا طالما انت قادر علي الصدقة والاتفاق علي الفقراء، وأضاف معندناش صيام العشر من ذي الحجة هما تسعة بس والعشر يوم العيد ولا صيام في العيد، وقال مبروك في تصريحات سابقة الصدقة ب ١٠ جنيهات أفضل من صيام ٢٠ سنة والمطلوب من الشخص صيام يوم عرفة إذا كان قادرا عليه.

رأي الإفتاء في صيام العشر من ذي الحجة

أكدت دار الإفتاء علي أن صيام العشر من ذي الحجة مستحب لان الصوم من الأعمال التي يتقرب بها العبد إلي الله عزوجل حيث يرفع من شان العبد الا انه لم يرد عن النبي صلي الله عليه وسلم صوم هذه الأيام ولا حث علي الصيام بها، وإنما هذه الأعمال داخله تبع العمل الصالح الذي قال به في حديث ابن عباس.