التخطي إلى المحتوى

أعلنت جامعة الملك خالد تفاصيل مشروع مبادرون، والموجه لكل شرائح وفئات المجتمع في المملكة العربية السعودية، وطلاب وطالبات ومنسوبي ومنسوبات الجامعة، طوال شهر رمضان الكريم وأيضًا في فصل الصيف، وعن المشروع قال مدير الجامعة، الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي، برنامج مبادرون الذي سوف يستمر حتى نهاية شهر ذي الحجة، مشروع تكاملي يهدف إلى استثمار طاقات جميع الفئات في المجتمع.

وجاء تفعيل مشروع مبادرون جامعة الملك خالد، انطلاقاً من مبادرة “نشامى عسير” التي أطلقها سمو الأمير تركي بن طلال بن عبدالعزيز، وذلك إيماناً بدور الجامعة على غرار تعزيز الشراكة الفاعلة مع المجتمع، بما يتماشى ويواكب رؤية المملكة 2030 والتوجيهات الحكيمة للقيادة الرشيدة.

مشروع مبادرون لتنمية القدرات

وأضاف السلمي، كما يأتي المشروع منسجما مع توجيهات وزارة التعليم، والوزير الأستاذ الدكتور حمد بن محمد آل الشيخ، بأن تكون الجامعات بمثابة مراكز إشعاع، وتقوم بدورها الحيوي لخدمة محيطها المجتمعي وأيضًا منسوبيها وطلابها.

وتستهدف المبادرة من خلال برامجها التدريبية في ثلاث مجالات تطويرية: الأول خاص بالطلاب والطالبات، والثاني خاص بأعضاء وعضوات هيئة التدريس بينما المجال الثالث فهو خاص بتقديم برامج لتنمية وتطوير المجتمع.

الاستفادة من أوقات الفراغ

يهدف مشروع مبادرون إلى الاستفادة من أوقات الفراغ وخاصة في ظل منع الحظر، والبقاء في المنازل تنفيذًا لقرارات العزل الصحي، حيث تقدم الجامعة العديد من الدورات التدريبية، والاستشارات العلمية التي تقدمها للطلاب والطالبات، وكذلك قيامها بإعداد وتنفيذ البرامج والمشاريع المتنوعة والتي تسعى إلى خدمة المجتمع فضلاً عن البرامج والدورات التي يمكن من خلالها أن يطور منسوبي الجامعة مهاراتهم.

مبادرون
جامعة الملك خالد

وتجدر الإشارة أن كل الوحدات بجامعة الملك خالد تشارك في تنفيذ مبادرة مبادرون الثرية ببرامجها المتنوعة، وقد أطلقت خلال الفترة القليلة الماضية مجموعة من المبادرات النوعية التي جاءت جميعها في سياق جهود الدولة للتصدي لمنع انتشار الفيروس المستجد.

التعليقات

اترك تعليقاً