التخطي إلى المحتوى

تسبب مقتل الطفل شاهين وسام سلوان بردود فعل غاضبة في محافظة الموصل العراقية، حيث تناقل رواد مواقع التواصل الاجتماعي تفاصيل “الجريمة البشعة” وطالبوا بمعاقبة الفاعلين.

ووفقاً لوسائل إعلام عراقية فإن الطفل شاهين سلون وجد مقتولاً في داخل مسجد بناحية زمار شمال غرب الموصل، بعد أن خرج من منزله إلى البقالة ولم يعد.

ولعل أكثر من أثار صدمة الجمهور، هي الطريقة التي قتل فيها الطفل شاهين، فقد ذكرت وسائل إعلام محلية عراقية أن الطفل شاهين وجد وقد حطم القاتل رأسه بحجر، بعدما رصده أثناء خروجه من بيته في زمار، وكان في طريقه لأحد المحلات التجارية.


ويبلغ الطفل شاهين سلوان من العمر ثمانية سنوات، وقد ضجت مواقع التواصل الاجتماعي بهاشتاغ #حق_شاهين على موقع توتير، فيما طالب العراقيون القوات الأمنية بالقبض على المجرمين.

قد تناقل المغردون في موقع توتير صورة الطفل شاهين، وأبدوا تعاطفهم مع ذويه، وطالبوا بمحاسبة القتلة.

التعليقات

اترك تعليقاً