التخطي إلى المحتوى

يحرص المسلمون في العشر الأواخر من رمضان على الإكثار من ترديد دعاء ليلة القدر الذي يكون في الليالي الوترية من الأيام العشر الأخيرة من شهر رمضان المبارك، حيث يعتبر الدعاء في هذه الأيام ضمن العبادات التي يُفضل كل مسلم صائم القيام بها، بجانب القيام بالأعمال الصالحة والصلاة وتلاوة القرآن دُبر كل صلاة، إضافة إلى الاعتكاف في المسجد والتعبد إلى الله بشتى العبادات والذكر الذي يقربه منه، حتى يتحرى ليلة القدر التي تعتبر من أفضل ليالي السنة خلال شهر رمضان المبارك، لذا نتناول في هذا المقال دعاء ليلة القدر مكتوب من أجل ترديده خلال هذه الآونة.

دعاء ليلة القدر اللهم إنك عفو تحب العفو 

يفضل للمسلم أن يردد في ليلة القدر دعاء اللهم إنك عفو تحب العفو، اقتداءًا بسنة الرسول – صلى الله عليه وسلم –  وذلك لما ورد في حديث عائشة – رضي الله عنها – حينما سألت النبي عن أفضل الدعاء في ليلة القدر، قائلة: ” يا رسولَ اللهِ أرأيتَ إن علِمتُ ليلةَ القدرِ ما أقولُ فيها؟ قال: قُولي اللَّهمَّ إنَّك عفُوٌّ تُحبُّ العفوَ فاعْفُ عنِّي”.

دعاء ليلة القدر

تعتبر ليلة القدر من الليالي التي ينتظر المسلمون في شهر رمضان من كل عام، آملين فيها أن تتغير أحوالهم ومصير حياتهم من حال إلى حال بتريدد أدعية ليلة القدر والصلاة والقيام والذكر في العشر الأواخر من شهر رمضان، حتى يبلغهم الله ما يرجون ويتمنون من أمنيات تحقق لهم السعادة في الحياة الدنيا وفك كربهم و إزاحة الغمة والهموم عن صدورهم، ويمكن للمسلم أن يردد أدعية متنوعة في ليلة القدر دون حصر على دعاء معين، ومن هذه الأدعية :

اللهمّ لَكَ الْحَمْدُ بكلّ نِعْمَةٌ أَنْعَمْتَ بِهَا عَلَيْنَا ، فِي قَدِيمٍ أَوْ حَدِيثٍ ، أَو خاصّة أَو عامّة ، أَو سرٍّ أَو عَلَانِيَة ، لَكَ الْحَمْدُ بِالْإِسْلَام ، وَلَك الْحَمْدُ بِالْإِيمَان ، وَلَك الْحَمْدُ بِالْقُرْآن ، وَلَك الْحَمْدُ عَلَى مَا يسّرت لَنَا مِنْ إتْمَامِ الْقُرْآن ، والتّوفيق للصّيام وَالْقِيَام ، لَكَ الْحَمْدُ كثيرًا كَمَا تَنَعَّم كثيرًا ، وَلَك الشّكر كثيرًا كَمَا تُجْزِل كثيرًا ، لَكَ الْحَمْدُ عَلَى نِعَمِك الْعَظِيمَة وآلائك الْجَسِيمَة ، لَكَ الْحَمْدُ بكلّ نِعَمِك عَلَيْنَا يَا ربّ الْعَالَمِين ، لَكَ الْحَمْدُ عَلَى مَا أَتْمَمْتُ عَلَيْنَا شَهْرِنَا ، وَعَلَى مَا يسّرت لَنَا مِنْ إتْمَامِ قُرْآنَنَا يَا ربّ الْعَالَمِين ، لَكَ الْحَمْدُ عَلَى نِعَمِك الْعَظِيمَة وآلائك الْجَسِيمَة حَيْث أَرْسَلْت إلَيْنَا أَفْضَلَ رُسُلِك ، وَأُنْزِلَت إلَيْنَا أَفْضَلَ كُتُبِك ، وَشُرِعَت لَنَا أَفْضَل شرَائِعِك ، وجعلتنا مِنْ خَيْرٍ أمّةٍ أُخْرِجَت للنّاس ، وهديتنا لمعالم دِينِك الَّتِي لَيْسَ بِهَا الْتِبَاس . .

دعاء ليلة القدر مكتوب

ليلة القدر اختصها الله سبحانه وتعالى بسورة كاملة في المصحف الشريف، وهى سورة “القدر”، حيث تظهر معاني هذه السورة فضل القيام والتعبد في ليلة القدر وميز الله هذه الليلة عن سائر ليالي رمضان وأيام السنة وبين فيها سورة القدر الفضل والأجر الذي يمنحه لعبده الذي يتقرب إليه بالتوبة والدعاء والتضرع إليه حتى يستجيب دعائه، وجاء في حديث الرسول – صلى الله عليه وسلم – أن من قام ليلة القدر إيمانًا واحتسابًا غفر الله له ما تقدم من ذنبه وما تأخر، وفيما ورد في دعاء ليلة القدر :

  • اللهمَّ اقسمْ لنا من خشيتِك ما يحولُ بيننا وبين معاصيكَ، ومن طاعتِك ما تبلغُنا به جنتَك، ومن اليقينِ ما يهونُ علينا مصيباتِ الدنيا، ومتعنَا بأسماعِنا وأبصارِنا وقوتِنا ما أحييتَنا، واجعلْه الوارثَ منا، واجعلْ ثأرنا على منْ ظلمَنا، وانصرْنا على منْ عادانا، ولا تجعلْ مصيبَتنا في دينِنا، ولا تجعلِ الدنيا أكبرَ همِّنا، ولا مبلغَ علمِنا، ولا تسلطْ علينا منْ لا يرحمُنا.
  • دعاء ليلة القدر مكتوب. اللهم لا تدع لنا ذنباً إلا غفرته ولا هماً إلا فرجته، ولا كربًا إلا نفسْته، ولا غمًا إلا أزلته، ولا دَيْنًا إلا قضيته، ولا عسيرًا إلا يسّرته، ولا عيبًا إلا سترته، ولا مبتلاً إلا عافيته ولا مريضًا إلا شفيته، ولا ميتًا إلا رحمته ولا عدوًا الا أهلكته ولا مجاهدًا إلا نصرته ولا مظلومًا الا أيدته ولا ظالمًا الا قصمته ولا ضالاً إلا هديته ولا حاجة من حوائج الدنيا والآخرة لك فيها رضا ولنا فيها صلاح إلا أعَنتنا على قضائها ويسرتها برحمتك يا أرحم الراحمين.
  • اللّهم إنا نسألك حبّك، وحبّ من يحبّك، وحبّ العمل الذي يقرّبنا إلى حبّك، وأصلح ذات بيننا، وأَلِّف بين قلوبنا، وانصرنا على أعدائنا، وجنّبنا الفواحش ما ظهر منها وما بطن، وبارك لنا في أسماعنا وأبصارنا وأقوالنا ما أحييتنا، وبارك لنا في أزواجنا وذرّياتنا ما أبقيتنا، واجعلنا شاكرين لنعمك برحمتك يا أرحم الراحمين.
  • الْحَمْدُ لِلَّهِ دَائِمًا وَأَبَدًا وَالْحَمْدُ لِلَّهِ وَالشُّكْرُ لِلَّهِ وَالْفَضْل لِلَّهِ عَزَّ وَجَلَّ ، اللَّهُمَّ لَكَ الْحَمْدُ كَمَا يَنْبَغِي لِجَلَالِ وَجْهِك وَعَظِيمِ سُلْطَانِك وَلَك الْحَمْدُ حَمْداً يَلِيقُ بِجَلَالِ وَجْهِكَ وَنَوَّر وَجْهَك الْعَظِيم ، يَارَبّ الْجُودُ وَالْكَرَمُ يَا خَيْرَ الجوادين وَيَا خَيْرَ الرَّاحِمِينَ يَا اللَّهُ يَا حَنَّانُ يَا مَنَّانُ يَا بَدِيعَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ يَا رَبِّ الْعَالَمِينَ اكْشِفْ عَنَّا فِي هَذِهِ اللَّيْلَةِ الْمُبَارَكَة هَذَا الْوَبَاء ، يَا عالِم كُلّ خُفَّيْه ، يَا صَارِفٌ كُلّ بليّة . . رَبّنَا إِنّنَا نَدْعُوك بِمَا اِشْتَدَّتْ بِهِ فَاقَتَنَا ، وضعُفت قُوَّتَنَا ، وَقُلْت حيلتنا ، فاللهم رَبَّنَا ارْحَمْنَا وأغثنا ، وَأَلْطَف بِنَا ، وَتَدَارَكْنَا بإغاثتك
  • اللَّهُمَّ أَحْسِنْ عَاقِبَتَنَا بِالْأُمُور كُلُّهَا ، وَأَجِرْنَا مِنْ خِزْيِ الدُّنْيَا وَعَذَابِ الآخِرَةِ . اللَّهُمَّ لَكَ الْحَمْدُ أَنْتَ نُورُ السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضِ ، لَكَ الْحَمْدُ أَنْتَ قَيُّومُ السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضِ ، لَكَ الْحَمْدُ أَنْتَ الْحَقُّ ، وَقَوْلُك الْحَقُّ ، ودعاؤك حَقّ ، نَسْأَلُك اللَّهُمَّ إنْ تَغْفِرَ لَنَا وَتَرْحَمْنَا رَحْمَةٌ مِنْ عِنْدِكَ تغنينا بِهَا عَنْ رَحْمَةِ مِنْ سِوَاكَ ، يَا حَيُّ يَا قَيُّومُ بِرَحْمَتِكَ نَسْتَغِيث ، يَا حَيُّ يَا قَيُّومُ بِرَحْمَتِكَ نَسْتَغِيث ، يَا حَيُّ يَا قَيُّومُ بِرَحْمَتِكَ نَسْتَغِيث ، فَلَا تكلنا إلَى أَنْفُسِنَا طَرْفَةَ عَيْنٍ وَلَا أَقَلَّ مِنْ ذَلِكَ .

وفي السياق ذاته تحمل ليلة القدر فضائل عديدة وأهمها هي أنها ليلة  التنزيل بمعنى أن الله سبحانه وتعالى أنزل فيها القرآن الكريم. كما أنها من الليالي المباركة في شهر رمضان لمن أقامها وعمل فيها الخير. وتسمى ليلة القدر أيضًا بليلة الخير أي أن المولى عز وجل يضاعف فيها الأجر والثواب كأجر ألف سنة.