التخطي إلى المحتوى

شروط الإحرام للأضحية، من الأمور التي يبحث عنها المسلمون، استعدادًا لعملية النحر، خلال عيد الأضحى المبارك، ويتضرع المسلمون إلى الله تعالى بالنحر ، طمعًا في ثوابه، وخوفًا من عقابه، والأضحية من السنن المؤكدة عن النبي صلى الله عليه وسلم ويحصل صاحب الأضحية على ثواب وفضل عظيم.

والأضحية، هي كل ما يذبح، وينحر بداية من عيد الأضحى المبارك، وحتى أيام التشريق الثلاثة، مع عزم النية، ويذبح من الأضحية الأغنام، والبقر والمعز والضأن.

شروط الإحرام للأضحية

هناك بعض الشروط التي يجب توافرها حتى تكون الأضحية صالحة على النحو التالي:.

  • أن تكون الأضحية من بهيمة الأنعام الإبل، والبقر، والماعز.
  • أن تكون الأضحية سليمة وخالية من العيوب.
  • العيوب التي تضر الأضحية، هي العوراء، والعرجاء، والعجفاء.
  • لا يجوز ذبح الأضحية الجربا، أو التي كسرت إحدى ساقيها.
  • لا يصح ذبح الأضحية التي أصيبت بالهزال، وفقدت عقلها.
  • البهيمة التي قطعت أذنها بجرح كبير وواضع.
  • لا يجوز ذبح الأضحية التي تتعسر في الولادة فلا بد من معالجتها أولًا.
  • أن تبلغ السن المحدد للذبح، 5 سنوات للضأن.
  • ذبح البقر بعد إتمام عامين.
  • الماعز بعد إتمام عام.

وقت الأضحية

وحدد العلماء، الوقت الذي يجوز فيه ذبح الأضحية وكانت آرائهم على النحو التالي:.

  • أوضح المذهب الحنفي، إنه يمكن إتمام الذبح بعد طلوع فجر يوم العيد بعد الصلاة.
  • أما المذهب الشافعي، فأوضح أنه يمكن الذبح بعد طلوع الشمس.
  • أما المالكية والحنابلة، فأوضحوا أن وقت الذبح ينتهي بعد غروب شمس ثاني أيام عشر من ذي الحجة.
  • أما المالكية والحنابلة، فأوضحوا أن أفضل يوم للذبح هو يوم 10 من ذي الحجة، أى أول أيام عيد الأضحى.
  • الشافعية أوضحوا أن الأضحية تكون أيام التشريق الثلاثة 11، 12،و13 من شهر ذي الحجة.

موعد ذبح الأضحية

أوضح المذهب الشافعي والحنفي، والحنبلي أنه لا يجوز الأضحية والذبح خلال الليل، وإذا تم الذبح يكون به عدم تفرقة لعدم إتاحة الإضاءة.

لكن المالكية أوضحوا أنه لا يجوز الذبح خلال الليل، وأن الوقت المخصص لعملية النحر هو بالنهار فقط.

شروط الإحرام للمضحي

وحدد العلماء، بعض الشروط التي يجب توافرها في المضحي، والتي تأتي على النحو التالي:.

  • أن يكون المضحي مالك لها، ويجوز له التصرف فيها، فلا يجوز  الأضحية بالأشياء المسروقة طبقًا قال رسول الله صلى الله عليه وسلم “إنَّ اللَّهَ طَيِّبٌ لا يَقْبَلُ إلَّا طَيِّبًا”.
  • أن يشترى المضحي ما قام من الأضاحي.
  • أن يملك القدرة المالية على شراء الأضحية وألًا تؤثر على دخله.
  • اشتراط النية في عملية الأضحية، فلابد من عقد النية أن الذبح سيتم توزيعها على الفقراء والأقارب.