التخطي إلى المحتوى

أصبح الفنان السعودي عبدالمجيد عبدالله حديث نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، بعد تحديه فيروس “كورونا”.

وأقام عبدالمجيد حفلاً “لايف” عبر “انستجرام” في ظل الحجر المنزلي الذي فرضته أزمة كورونا على العالم.

وظهر عبدالمجيد بإطلالة بسيطة وقدم عدداً من أغانيه، وتفاعل معه الجمهور ومع رومانسيته وصوته الرقيق، مُعربين عن شوقهم له.

يُذكر أن عبدالمجيد غاب قبل أزمة كورونا عن جمهوره بسبب معاناته مع مرض يُدعى “مانير” ويصيب الأذن الداخلية، وبحسب الفنان فإنَّ هذا المرض لا علاج له، ويتسبب بفقدان الشخص توازنه.

التعليقات

اترك تعليقاً