التخطي إلى المحتوى

اتفق جميع الفقهاء وعلماء المسلمين على استحباب صيام يوم عرفة، ولم يعارض أي منهم هذا الرأي، ويمكن اعتبار صيام هذا اليوم أفضل من صيام أي أيام أخرى باستثناء صيام شهر رمضان الكريم، وصيام هذا اليوم، مغفرة لذنوب العبد وأجر عظيم له، وفضل صوم يوم عرفة تحدث عنه النبي عليه الصلاة والسلام فقال “صِيَامُ يَومِ عَرَفَةَ، أَحْتَسِبُ علَى اللهِ أَنْ يُكَفِّرَ السَّنَةَ الَّتي قَبْلَهُ، وَالسَّنَةَ الَّتي بَعْدَهُ”، ودعا النبي عليه السلام جموع المسلمين في هذا اليوم إلى الإكثار من القيام بالأعمال الصالحة، كذكر الله والنوافل والدقة والدعاء والاستغفار والصلاة على النبي وغيرها من الأعمال الصالحة، وفي فضل هذا اليوم، قال النبي عليه الصلاة والسلام “ما مِن أيَّامٍ العمَلُ الصَّالحُ فيهنَّ أحبُّ إلى اللَّهِ مِن هذهِ الأيَّامِ العَشر فقالوا: يا رسولَ اللَّهِ ولا الجِهادُ في سبيلِ اللَّهِ؟ فقالَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ: ولا الجِهادُ في سبيلِ اللَّهِ إلَّا رجلٌ خرجَ بنفسِهِ ومالِهِ فلم يرجِعْ من ذلِكَ بشيءٍ”.

فضل صوم يوم عرفة

يقوم المولى عز وجل في يوم عرفة، بالتفضل على المسلمين بعدد من الفضائل، حيث يعتق رقاب العباد من النيران، ويغفر لهم ما تقدم من ذنوبهم وما تأخر، وقال النبي عليه الصلاة والسلام في هذا “ما مِن يومٍ أَكْثرَ من أن يُعْتِقَ اللَّهُ عزَّ وجلَّ فيهِ، عبدًا أو أمةً منَ النَّارِ، مِن يومِ عرفةَ، وأنَّهُ ليَدنو، ثمَّ يُباهي بِهِمُ الملائِكَةَ”، كما قال أيضًا “ما رُئِيَ الشَّيطانُ يَومًا هو فيه أصغَرُ، ولا أدحَرُ، ولا أحقَرُ، ولا أغيَظُ منه يَومَ عَرَفةَ، وما ذاك إلَّا لِمَا يَرى مِن تَنزُّلِ الرَّحمةِ، وتَجاوُزِ اللهِ عنِ الذُّنوبِ العِظامِ”، وليوم عرفة العديد من الخصائص التي تجعله أفضل أيام العام منها:

  • من أيام شهر ذي الحجة التي أثنى عليها الله عز وجل حينما قال: “لِيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَعْلُومَاتٍ”.
  • أتم الله نعمته في هذا اليوم على الأمة الإسلامية بعدما أكمل لهم دينهم فقال: “الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمْ الْإِسْلَامَ دِينًا”.
  • يباهي الله ملائكته في هذا اليوم بالحجاج، فقال النبي “إنَّ اللهَ يُباهِي بِأهلِ عَرَفَاتٍ أهلَ السَّماءِ ، فيقولُ لهُمْ : انظُروا إلى عِبادِي جَاءُونِي شُعْثًا غُبْرًا”.
  • هو يوم التكبير في الحج، فقال النبي “الحج عرفة”.
  • يمكن اعتباره من أيام العيد بالنسبة للحجاج، فقال الله عن هذا اليوم”يومُ عرفةَ ويومُ النَّحرِ وأيَّامُ التَّشريقِ عيدَنا أَهلَ الإسلامِ ، وَهيَ أيَّامُ أَكلٍ وشربٍ”.

أفضل دعاء عرفة

يعتبر يوم عرفة من أفضل أيام العام، التي يكثر فيها المسلمون حول العالم من الدعاء والابتهال والتضرع إلى الله، والدعاء في يوم عرفة مستجاب إن شاء الله، وقال النبي عليه الصلاة والسلام عن أفضل الدعاء في هذا اليوم “خيرُ الدُّعاءِ يومُ عرفةَ ، و خيرُ ما قلتُ أنا و النَّبيون من قبلي : لا إله إلا اللهُ وحده لا شريك له ، له الملكُ ، وله الحمدُ ، و هو على كلِّ شيءٍ قديرٌ”، وقد رجح العلماء المسلمين، أن فضل يوم عرفة يشمل المسلمين أجمع وليس من هم بعرفة فقط، وقال أيضًا “أفضلُ الدعاءِ دعاءُ يومِ عرفةَ”، في دعوة منه للإكثار من الدعاء.

وفيما يخص حكم الصيام في يوم عرفة، فقد اجتمع العلماء المسلمين على أن صيام العشرة أيام بشكل عام ويوم عرفة بشكل خاص من أفضل الأعمال الصالحة التي يمكن القيام بها، وقال النبي “ما مِن أيَّامٍ العمَلُ الصَّالحُ فيهنَّ أحبُّ إلى اللَّهِ مِن هذهِ الأيَّامِ العَشر”.