التخطي إلى المحتوى


كشف المحلل الاقتصادي مازن السديري أن المملكة العربية السعودية أقرت فعلاً خطة اقتصادية جديدة تهدف إلى ترشيد النفقات، بسبب ظروف الاغلاق العام الذي تعيشه المملكة، وقال مازن السديري خلال استضافته في برنامج الليوان، أن الإنفاق الرأسمالي كان محددًا بـ240 مليار ريال، ولكنه انخفض إلى 143 مليار ريال، ما يعني أن رواتب الموظفين والبدلات ستتعرض لخصومات كبيرة.

وقال مازن السديري : “أن مشكلة الميزانية السعودية أن جزءًا منها غير مرن، وصعب خفضه، فحجم الرواتب في المملكة ارتفع إلى 504 مليار ريال، وهو ما يستلزم أن يكون سعر برميل البترول 55 دولار، في حال ذهاب عائد البترول للرواتب فقط”.، علماً أن سعر برميل النفط انخفض خلال الأسابيع الماضية إلى مستويات قياسية، حين وصل إلى 14 دولاراً للبرميل الواحد.

السديري المملكة حريصة على رفاهية المواطن

ومع أن التخفيضات ستطال رواتب الموظفين، إلا أن مازن السديري أكد على أن السلطات السعودية  حريصة على رفاهية المواطنين، مشدداً أنه لا يمكن أن يتم  تسريح الموظفين من المواطنين، وأن التقشف سيطال البدلات.

مصير الموظفين

وأشار مازن السديري أن المملكة العربية السعودية لن تطرد الموظفين من مواطنيها، في إشارة إلى أنها قد تطرد وتستغني عن الموظفين من غير المواطنين السعوديين، وأشار  المحلل الاقتصادي في الوقت عينه، إلى  إن الموظفين هم مستهلكين في النهاية، ولذلك لن يتم المساس برواتبهم، وما يتم حذفه من الميزانية هي المشاريع عديمة الجدوى، كبدل السفر.

التعليقات

اترك تعليقاً