التخطي إلى المحتوى

عبر تقنية “الاتصال المرئي”، عقد مجلس الوزراء اجتماعًا اليوم الثلاثاء، برئاسة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وقد جدد المجلس الثقة في قدرة المنظومة الصحية وكفاءتها وتطورها، وذلك بفضل ما أولته له القيادة الحكيمة من دعم كامل، وكنتيجة لجهود الدولة في الاستثمار في البنية التحتية طوال سنوات، وبين المجلس أن ذلك الاهتمام مكن المنظومة الصحية من الاستجابة السريعة ذات الكفاءة العالية من مجابهة التحديات التي فرضتها جائحة الفيروس المستجد.

الاستجابة السريعة

كما مكنتها من تقديم الرعاية الصحية لكافة المواطنين والمقيمين بالرغم مما تشهده الدولة من أوضاع استثنائية سببتها الجائحة، وقدر المجلس جهود الطواقم الصحية التي أسهمت في حفظ الأرواح، وأكد المجلس أن الوطن لن ينسى تلك التضحيات المبذولة.

على رأس أولوياته

وتابع المجلس المراحل التي تسبق العودة بشكل تدريجي إلى الحياة بشكلها الطبيعي ، في كافة مناطق المملكة، وشدد المجلس على جميع المواطنين والمقيمين بأهمية ضرورة متابعة الالتزام بكافة التدابير الاحترازية والإجراءات الوقائية للتصدي لجائحة الفيروس، كما شدد المجلس على الأهمية القصوى لقيام مختلف الأجهزة الرقابية، وكافة الجهات المختصة بمتابعة تطبيق تلك الإجراءات والتدابير ميدانيًّا، بما يسهم في حماية وسلامة الجميع، والتقليل من أعداد المصابين.

مجلس الوزراء برئاسة خادم الحرمين يجدد الثقة في المنظومة الصحية
خادم الحرمين عبر الإتصال المرئي

وكشف وزير الإعلام المكلف، الدكتور ماجد بن عبدالله القصبي، أن الاجتماع استعرض التقارير والمستجدات ذات الصلة بالفيروس المستجد، على الصعيدين المحلي والعالمي، والحالات التي تأكد إصابتها في المملكة، كما اطمأن المجلس على ما تلقاه الحالات من رعاية وعناية طبية، مؤكدًا على أن اهتمام خادم الجرمين بصحة وسلامة المواطنين، وأنها على رأس أولوياته.

ونوّه مجلس الوزراء إلى الدعم الكبير، الذي يقدمه خادم الحرمين الشريفين وصاحب السمو الملكي ولي العهد، لكافة القطاعات لاسيما التي لها علاقة بصحة وسلامة المواطنين، وهو ما ساهم في تعزيز قدراتها، وجاهزيتها وكفاءتها العالية.