التخطي إلى المحتوى

اللواء المتقاعد منصور التركي  والمتحدث السابق بأسم وزارة الداخلية، يكشف عن أسرار وتفاصيل وأسباب الحريق فى ساحات الحرم سنة 1997، منصور التركي قد أنضم الى الجيش سنة 1961، وحصل على ثقة الحكومة السعودية فى أوائل التسعينيات بعدها قام وزير الداخلية( الأمير نايف) بأصدار قرار قام بترقيته الى لواء، وبعد ذلك شغل منصب المتحدث الأمني فى وزاة الداخلية وهو حامل نفس الرتبة العسكرية لواء.

وقد شغل مناصب عدة منها قائد مركز القيادة والسيطرة والتحكم فى وزارة الداخلية السعودية منذ سنة 1995 الى سنة 2004 وشغل أيضا منصب مدير أمن الحج والعمرة سنة 1994، وقبل ذلك عمل فى الأدارة العامة للمرور، ويعتبر أول متحدث بأسم وزارة الداخلية السعودية منذ تعينه.

منصور التركي يكشف لنا أسباب وأسرار حريق منى سنة 1997 التى أدت الى وفاة 343 حاج وأصابة أكثر من 1500 شخص بجراح منها الخطيرة ومنها الطفيفة، وذكر اللواء المتقاعد أن سبب الحريق كان سخانة تعمل بالغاز أدت الى أشتعال لحريق كبير جدا فى وسط مخيمات الحجاج فى ذلك الوقت.

وذكر أيضا منصور التركي أن المملكة العربية السعودية عملت بكل جهد طوال السنوات الماضيه لأيجاد حل نهائي لمشكلة الحرائق المتكررة، وتم أيجاد حل وهيا الخيام المطورة التى تقاوم الحرائق، وأضاف قائلا أنه قد تم منع أستخدام الغاز والطبخ داخل الخيمات، وأن الطعام يأتى جاهزا للحجاج فى كل المواسم.

أشار أيضا منصور التركي الى الكثير من أسرار وتفاصيل عمله كمتحدث فى وزارة الداخلية لكثير من السنوات وتفاصيل ألتحاقه للوزارة، وأيضا ذكر مشكلة المرور التى كانت تشكل أهم الأحداث فى كل موسم من مواسم الحج وأنه قد تم وجود حل لها.

التعليقات

اترك تعليقاً