التخطي إلى المحتوى

وفقا لتقارير يابانية حديثة، يبدو أن الحالة الصحية لزعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون قد تكون أكثر خطورة مما كان يعتقد في البداية. فقد ظهرت بعض التقارير في وقت سابق من هذا الأسبوع تفيد بأن كيم كان يعاني من مضاعفات خطيرة بعد إجرائه عمليه في القلب، على الرغم من تضارب تلك التقارير ما بين التأكيد و الإنكار. 
وبحسب شبكة فوكس نيوز التي أوردت الخبر فإنه و مع ذلك، تدعي وسائل الإعلام اليابانية الآن أن كيم يرقد في غيبوبة بعد إجرائه عملية تركيب الدعامات القلبية.
حيث ذكرت الصحيفة اليابانية “شوكان جينداي” أن كيم انهار خلال زيارته لمنطقة ريفية في أبريل. و بحسب ما ورد، طلب كيم إجراء الدعامات بعد الحادث بنفسه.
بعد ذلك، توضح الصحيفة أن الجراح المسؤول الذي أجرى العملية لكيم كان متوترا للغاية، لأنه لم يكن معتادا على إجراء مثل هذه العمليات على الأشخاص الذين يعانون من السمنة، مما أدى إلى مضاعفات أدخلت كيم في غيبوبة سريرية، و ذلك بحسب ما نقلته الصحيفة عن عضو لم يذكر اسمه من فريق كيم الطبي.
وذكرت وكالة رويترز للأنباء يوم الجمعة أن الصين قد أرسلت فريقا يضم خبراء طبيين إلى كوريا الشمالية في أعقاب تقارير متضاربة بشأن صحة كيم. كما و غادر مسؤولون في إدارة الاتصال الدولية بالحزب الشيوعي الصيني إلى كوريا الشمالية يوم الخميس. 
و الجدير بالذكر أن جميع المشاركين في البعثة و حتى المصادر التي أبلغت عنها تلتزم الصمت بشأن ما تعنيه هذه البعثة و ماهية حالة كيم الصحية.

التعليقات

اترك تعليقاً