التخطي إلى المحتوى

صقر نايف المطيري هو الحدث الذي هز الشارع الكويتي، وذلك بعد حادثة قتله التي أحزنت الجميع، حيث عثر على جثة الطفل في منطقة غرب عبدالله المبارك، وكان الطفل مسجل عليه بلاغ تغيب منذ فترة، وذلك وفقًا للمصادر الرسمية التي أفادتنا بالمزيد من التقارير، حول مقتل الطفل، وسوف نتطرق معكم للتفاصيل.

حيث كان الطفل أخ لأطفال ثلاث، وتركهم أخوهم بالشارع، ثم أوتهم مواطنة وأبلغت عن فقدانه، بعد ذلك أكدت وزارة الداخلية الكويتية، بأن الطفل تعرض لجريمة قتل، وذلك على يد أحد أقاربه، والقاتل قام بدفن الجثة التي ظهرت عليها علامات التحلل، ومن المصادر الرسمية أفادت التقارير بأن الأم هي من قتلت الطفل، وذلك قبل دخولها السجن منذ أربعة أشهر، وذلك بعد إعتراف الإبن الذي ترك إخوته بالشارع.

صقر نايف المطيري

وبعد إعتراف الإبن حول ذلك الأمر، قامت السلطات المختصة بالانتقال للسجن من أجل التحقيق مع الأم حول الواقعة، وحول الدوافع التي جعلت تلك الجريمة تتم، والتحريات توصلت إلى مكان الجريمة وجاري استكمال التحقيقات حول ذلك الأمر الذي هز الرأي العام.

منطقة غرب عبدالله المبارك بالأحمدي

الطفل صقر نايف المطيري هز الرأي العام، وذلك بعد أن تم اكتشاف الجريمة في يوم الأحد 10 يوليو 2022، ووجد الطفل مدفونًا بالقرب من منزله، والأخبار أفادت بأن والدته مسجونة بسبب تراكم الديون، وطالب البعض بالإفراج عنها من أجل هذا الأمر، لكي يتم التخفيف عنها، ولكن التقارير أكدت بأن الأم هي من قامت بالتخلص منه قبل دخولها السجن.

تصريح أحمد الميموني

وقال أحمد الميموني الناشط الإجتماعي المعروف، بأن صقر نايف المطيري، هو ضحية إهمال الأسرة والمخدرات، ونطالب وزارة الصحة بفرض فحص للمخدرات قبل الزواج للجنسين وفحص قواهم العقلية، فحص المخدرات لا يقل أهمية من فحص الأمراض الوراثية بهالزمن حتى لا يكون هناك فاجعة جديدة.