التخطي إلى المحتوى

تفاجأ المصطافون على شواطئ مدينة نورماندي، بهبوب رياح قوية أشبه بالإعصار، أدت لتطاير كل شيء، وتسببت بإصابة أربعة أشخاص، فيما قُتل شخص آخر، 31 عاماً، كان يمارس التزلج الشراعي، بعد أن ألقت به الرياح بقوة وتسببت بارتطامه بواجهة أحد المباني المقابلة للبحر.

وقد وصفت وسائل الإعلام الفرنسية ما حصل بأنه أشبه بإعصار صغير، فيما لم يتنبأ خبراء الأرصاد الجوية بهذه العاصفة القوية. وقد استمرت الرياح القوية لفترة تتراوح بين 20-25 دقيقة.

ولم يكن الجميع على علم بما يحدث، بما في ذلك (Météo-France) وهي المؤسسة التي تراقب أحوال الطقس، والتي أعلنت مساء اليوم الذي سبق الحادث، عن هبوب رياح، لكنها لم تعلم أنها ستكون بهذه القوة.

وتُظهر مقاطع الفيديو، التي التقطت من مدينة نورماندي، عنف الرياح التي ضربت شواطئها التي كانت ممتلئة بالمصطافين، الذين لجأوا إليها هربا من ارتفاع درجات الحرارة.