التخطي إلى المحتوى

إصابة والدة قاتل طالبة جامعة المنصورة بجلطة دماغية حسب تصريحات مصادر مقربة من الأسرة، فيبدو أن أم القاتل لم تتحمل الجريمة التي ارتكبها ابنها، ومدى بشاعة الجرم الذي ارتكبه لينهي حياة نيرة، وحياته هو بهذه الجريمة البشعة التي لا تغتفر، وعلى الفور تم نقل والدة قاتل طالبة جامعة المنصورة إلى المستشفى لتلقي العلاج اللازم وعمل الإسعافات الأولية وكافة الفحوص الطبية الضرورية في تلك الحالة.

والدة قاتل طالبة جامعة المنصورة

أكدت مصادر مقربة من أسرة قاتل طالبه جامعة المنصورة نيرة أشرف، أن والدة القاتل تعرضت لوعكة صحية، فور معرفتها بالجريمة التي ارتكبها ابنها، وحين تم نقلها إلى المستشفى تم تشخيصها على أنها جلطة دماغية، وحاليًا يحاول الفريق الطبي تقديم الإسعافات الأولية اللازمة لإنقاذها.

في نفس السياق أكد المقربين من أسرة قاتل طالبة جامعة المنصورة أن أعمام قاتل طالبة جامعة المنصورة – أشقاء والده – انتقلوا إلى المنصورة بعد معرفتهم بالحادث، وأكدت التحريات الأولية أن والد قاتل طالبة جامعة المنصورة توفي حين كان طفلًا صغيرًا، وأن للقاتل شقيقان ولكنها هربا فور معرفتهم بالحادث، ولكن هناك بعض الأشخاص يؤكدون أنهم لم يهربا، وأنهم برفقة الأم في المستشفى.

طالبة جامعة المنصورة
طالبة جامعة المنصورة

التحريات الأولى في قضية طالبه جامعة المنصورة

جديرًا بالذكر أن التحريات الأولى أكدت أن نيرة أشرف سبق ورفضت الارتباط بمحمد أكثر من مرة، حتى بعد أن ذهب ليتقدم لها من أهلها، وهو ما جعله يوجه لها العديد من رسائل التهديد، والتي كان أخرها بالأمس، وصباح اليوم حين توجهت نيرة إلى الجامعة باستخدام الأتوبيس، حاول محمد أن يدفع لها ولكنها رفضت بشدة ويقال أنها سبته، وهو ما دفعه إلى ارتكاب جريمته البشعة التي لا مبرر لها. في نفس السياق أكدت مصادر أمنية أنه تم إجراء تحليل دماء للمتهم للتأكد من تعاطيه المخدرات من عدمه، ويبدو أنه يتعاطى بالفعل مخدر الاستروكس.

بشاعة الجريمة التي تم ارتكابها اليوم في حق نيرة طالبة جامعة المنصورة لا تتوقف على ما تسبب في قتلها، بل في تعليقات رواد مواقع التواصل الاجتماعي التي لم ترحمها حتى بعد موتها بتلك الطريقة البشعة، واستباحة الجميع التحدث عنها بشكل يسيء لها رغم أنها هي الضحية وهي من خسرت حياتها غدرًا.