التخطي إلى المحتوى

خيم الحزن على مواقع التواصل الاجتماعي في ليبيا، اليوم الثلاثاء 21 يونيو/حزيران 2022، عقب الإعلان عن خبر وفاة مريم الخوجة المذيعة الإعلامية الشهيرة، بعد معاناة الفترة الماضية مع المرض.

وأفادت وسائل إعلام ليبية مختلفة بأن سبب وفاة الإعلامية مريم الخوجة جاء إثر إصابتها بنزيف في الدماغ الفترة الماضية ودخلت في غيبوبة بإحدى مستشفيات طرابلس، قبل أن تتوفى صباح اليوم أثناء تلقيها العلاج.

مريم الخوجة في ذمة الله

وقالت: “مريم الخوجة المذيعه الليبية كان لديها نزيف بالدماغ ووضعها حرج بغيبوبه في إحدى المصحات بطرابلس وكانت تحتاج الي عمليه طارئه، قبل أن تفارق الحياة متأثرة بمرضها اليوم”.

وفاة مريم الخوجة

وكانت مريم الخوجة التي تقدم برنامج ميعاد سلام على قناة سلام قد تقرر نقلها للعلاج في تونس الشقيقة، لكن حالتها الصحية كانت صعبة، لتفارق الحياة قبل قليل بعد مرض لم يمهلها كثيرا.

وتصدرت مريم الخوجة وسائل التواصل الساعات الأخيرة بعد مناشدات كبيرة على تويتر وفيسبوك لمناشدة الدولة ووزارة الصحة بالتدخل من أجل إجراء عملية جراحية طارئة لها خارج ليبيا.

مريم الخوجة السيرة الذاتية:

الليبية السيدة “مريم الخوجة” مقدمة برنامج علي قناة سلام، إحدى سيدات ليبيا دخلت المجال الإعلامي لم يكن الحجاب عائق لها في عملها بل زادها جمالا وهيبة اليبيات. “الجحاب ستر وليس البعد عن الحياة”.

ونعى العشرات من الناشطين على المنصات الاجتماعية الإعلامية الراحلة مريم الخوجة التي كانت دائمة الظهور الجميل على الشاشة، واكتسبت شعبية واسعة من خلال هذه الإطلالة البسيطة والمميزة.

وفاة مريم الخوجة

خبر وفاة مريم الخوجة لا يزال حديث الناس، إذ ساهم الجميع في وصول صوتها ورسالتها إلى المسؤولين الذين بدأوا في التحرك قبل اعتماد إجراءات نقلها للعلاج في الخارج، لكنها توفيت هذا الصباح.

كمل شكل وفاة مريم الخوجة والأحداث التي رافقت التعامل مع هذه الحالة، فتح ملف التحويلات الطبية والعلاج بالخارج، إذ طالب النشطاء عبر مواقع التواصل بضرورة إصلاح هذه المنظومة قبل فوات الأوان.

وفاة مريم الخوجة