التخطي إلى المحتوى

قصص الرعب الحقيقية لن تصدق ما رأيته في شقته – قصص الرعب المخيفة نخبرك بها على موقعنا ونأمل أن تنال إعجابك. نعرض لك مجموعة من قصص الرعب الحقيقية التي حدثت بالفعل، وقصص الرعب الواقعية، وقصص الرعب المكتوبة، وقصص الرعب عن الجن، وقصص الرعب المضحكة، قصص الرعب الممتعة، تأكد من قراءتها.

قصص رعب حقيقية لن تصدق ما رأيته في شقتها

Il y avait un jeune homme qui avait commencé ses études universitaires dans une très grande ville et il n’avait pas beaucoup d’argent donc le seul appartement qu’il pouvait louer était un petit appartement dans un immeuble ancien et délabré dans un mauvais quartier من المدينة.

وعندما انتقل وجد أنه بحاجة إلى الكثير من الإصلاحات ويحتاج إلى التنظيف بعد أن وضع أغراضه، قرر التنظيف قليلاً وبدأ في تقشير إحدى الخلفيات المكسورة بالفعل، ووجد ثقبًا صغيرًا في الحائط .

وعندما نظر إليها وجدها مطلة على شقة الجار ولا أحد في الشقة، فوضع فيها المناديل وعاد للتنظيف دون أن يفكر فيها.

وفي الليلة التالية عندما عاد من الكلية، ركب المصعد، وخلفه جاءت شابة معه، لم يستطع أن يرفع عينيه عنها بسبب جمالها.

وتفاجأ بشدة عندما خرجت الفتاة من المصعد في نفس الطابق الذي كان يسكن فيه، وكانت الفتاة تسير في نفس الاتجاه ودخلت الشقة المجاورة له، وجعلته يدرك أنها جارته.

لم يستطع الشاب إلا التفكير في جاره وقرر أن يذهب للنظر من خلال الفتحة لأنه كان يتمتع بإطلالة مثالية على الشقة بأكملها، وقد صُدم عندما رأى أن الشابة تتصرف بشكل طبيعي.

جعلتها تخمن أنها لم تكن تعلم بوجود ثقب في الحائط وظلت تراقبها طوال الليل بينما كانت تقوم بكل أنشطتها وللأسف عندما انطفأت الأنوار للنوم.

في منتصف الليل، استيقظ الشاب على ضوضاء طفيفة قادمة من الشقة المجاورة، وتساءل ما هي هذه الضوضاء وقرر أن ينظر من خلال الفتحة.

كان مرعوبًا مما رآه، كان هناك رجل يقف فوق الفتاة الصغيرة، يحمل سكينًا طويلًا، ويطعنها باستمرار، وكانت الشابة تتألم وهي ترقد في بركة من دمائها.

لقد صُدم لدرجة أنه لم يستطع تحريك أي عضلة في جسده وقبل أن يتمكن من التمثيل قام الرجل الضخم بطعن الفتاة الصغيرة للمرة الأخيرة ثم اختفى صوت الشابة وماتت.

سرق الرجل الأشياء وخرج على الفور، وعندما خرج، استطاع الشاب رؤيته جيدًا، وكان من السهل التعرف عليه عندما رآه مرة أخرى.

ركض إلى غرفته وأمسك هاتفه وكان على وشك الاتصال بالشرطة. توقف لبرهة للتفكير وبدأت الأفكار تأتي إليه، وأفكار أن الشرطة ستعلم أنه كان يراقب الفتاة من خلال الحفرة إذا أبلغ.

وسيعرف جيرانه وأصدقاؤه وعائلته جميعًا ما سيقولونه عنه في أعينهم، سيكون مجرد جاسوس وسيعيش حياته كلها محرجًا مما حدث.

ببطء جلس على السرير، أغلق الهاتف ولم يتصل بالشرطة، وفي الليلة التالية، عندما عاد إلى المنزل من الكلية، وجد الشرطة تنتظره عند باب شقته.

أخبرته الشرطة أن لديهم أسئلة له، وحاول الإجابة على أسئلة في الردهة، لكن الشرطيين سمحا له بدخول الشقة.

أخبرتها الشرطة أن جارتها ماتت ولديهم أسئلة. جلسوا حول طاولة المطبخ. سأله الشرطي عما إذا كان قد سمع أو رأى أي شيء غريب أمس. أخبرهم أنه ذهب إلى الفراش مبكرًا ونام طوال الليل. .

سألوه المزيد من الأسئلة ونفى معرفة أي شيء. في تلك اللحظة، لاحظت الشرطة الفتحة في الحائط وسألته “هل أنت متأكد أنك لم ترَ شيئًا”

انتقلت للتو إلى الشقة منذ يومين وصوتها يرتجف ولم أكن أعلم بوجود ثقب في الحائط، أقسم أنني لم أر أو أسمع أي شيء.

قصص رعب حقيقية: لن تصدق ما رأيته في شقتها

في النهاية، سئم الشرطيان من الاستجواب، ويبدو أنهما صدقوه، ولم ينسى الجريمة البشعة، لكن ذنبه بدأ يتلاشى شيئًا فشيئًا.

مر أسبوع على الجريمة، كاد ينسى إغلاق الفتحة الموجودة في الحائط لأنه لا يريد أي تذكير بالجريمة، كما أنه وضع عدة أقفال على باب شقته.

في أحد الأيام قرأ مقالاً عن الجريمة في الجريدة وجاء في النبأ أن الشرطة ما زالت تحقق والمجرم لا يزال طليقاً.

في تلك الليلة استيقظ الشاب على ضجيج بدا وكأنه قادم من الشقة المجاورة وكان مرتبكًا بشأن ذلك لأن الشقة كانت فارغة منذ الجريمة وكانت أشرطة الشرطة لا تزال على الباب.

حاول أن يقنع نفسه بأنه يتخيل ولكن بعد فترة أكد أن الصوت قادم من الشقة وغمره الفضول ولم يستطع المقاومة وذهب للبحث في الحفرة.

قد تكون مهتمًا

بيده المصافحة، سحب الورقة من الفتحة الموجودة في الحائط ونظر إليها أولاً دون أن يرى شيئًا.

وعندما قرر العودة إلى النوم، وفي صمت مخيف ومخيف، قرر أن يرفع عينيه من الحفرة، رأى عينًا حمراء تحدق به من الحفرة.

يقال إن هذه القصة الحقيقية حدثت في اليابان، حيث قام شاب بعد أن رأى شبح امرأة بإبلاغ الشرطة بكل ما رآه في يوم الجريمة، ثم انتقل من الشقة إلى شقة جديدة.